ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى
" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
الساده الاعضاء و زوار منتديات المهندسين العرب الكرام , , مشاهده القنوات الفضائيه بدون كارت مخالف للقوانين والمنتدى للغرض التعليمى فقط
   
Press Here To Hidden Advertise.:: إعلانات منتديات المهندسين العرب لطلب الاعلان عمل موضوع بقسم الشكاوي ::.

  لطلب الاعلان عمل موضوع بقسم طلبات الاعلانات اسفل المنتدى لطلب الاعلان عمل موضوع بقسم طلبات الاعلانات اسفل المنتدى- اعلان بتاريخ 2-4-2018 لطلب الاعلان عمل موضوع بقسم طلبات الاعلانات اسفل المنتدى

Powerd By : Mohandsen.Net

الانتقال للخلف   منتديات المهندسين العرب - www.mohandsen.net > اسلاميات ( حبا في رسول الله ) > المنتدى الاسلامي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 21-12-2018, 03:01 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 
محمود الاسكندرانى
كبير مشرفين المنتدي الإسلامي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  محمود الاسكندرانى غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 105086
تاريخ التسجيل : Jun 2008
العمر :
نوع الريسيفر :
الدولة :
المشاركات : 2,223 [+]
آخر تواجد : 14-10-2019(03:44 PM)
عدد النقاط : 232
قوة الترشيح : محمود الاسكندرانى يستحق التقييممحمود الاسكندرانى يستحق التقييممحمود الاسكندرانى يستحق التقييم
new ما هي الثقة بالله؟



الثقة بالله، هي أن تعلق قلبك بالله وحده في تحصيل ما ينفعك ودفع ما يضرك، وأن تقطع تعلقَك بالمخلوقين، فهم لا يملكون لك ولا لأنفسهم نفعاً ولا ضرا.
هي التسليم والانقياد المطلق بالجوارح كلها لله جل وعلا.

الثقة بالله، أن تكون أوثقَ بما عند الله منك مما في يدك أو في يد غيرك.

الثقة بالله، هي التي جعلت إبراهيمَ الخليل عليه السلامُ يضرب أبلغ مثل للثقة والتسليم:(إذ قال له ربه أسلم، قال أسلمت لرب العالمين). ولما ألقي في النار، كان على ثقة عظيمة بالله، فكان قوله:(حسبي الله ونعم الوكيل)، كلمات قليلة، لكنها كاشفة مضيئة ليس وراءها إلا الفرج والتأييد، فكفاه الله شر ما أرادوا به من كيد، وحفظه من أن تصيبه النار بسوء.

فاللحظات التي تحسم الموقف حينما يقول المظلوم المضطهد بإخلاص ويقين "حسبي الله ونعم الوكيل"، يقولها فتصغر عنده مكانة الظالم، وتضعف عنده قوة المتكبر الطاغية، وتتهاوى أمامه جيوش الخوف والقلق والوهم، لأنه حينما يقول "حسبي الله ونعم الوكيل"، يرفع نفسه إلى مقام التوكل المطلق على الله عز وجل، والتفويض الكامل إليه سبحانه، وهذا المقام مقام القوة والثبات والنصر الروحي والمادي، لما تبوأه إبراهيم، جاء الأمر الرباني: ﴿ قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ﴾ [الأنبياء: 69].

ومن كمال ثقة إبراهيم بربه، وتمامِ تسليمه لأمره، أن الله تعالى لما بوأ له مكان البيت، ومضى بزوجته هاجر، وبطفلها الرضيع إسماعيل، إلى صحراء قاحلة ذات شمس ملتهبة ووحشة قاتلة، بواد غير ذي زرع، ليس به يومئذ أحد، فوضعهما هناك، ووضع عندهما جرابا فيه تمر، وسقاءً فيه ماء، ثم انطلق عائدا، فتبعته هاجرُ فقالت: يا إبراهيم لمن تتركنا؟! فلم يجبها بشيء، ولم يلتفت إليها، فقالت: آلله أمرك بهذا؟ قال: نعم، فقالت بعزة الواثق بالله: إذاً لا يضيعنا.

يا لها من ثقة راسخة كالجبال، دفعت أمَّ إسماعيل للتسليم لأمر الله الكبير المتعال.

ويا سبحان الله! تمر الأيام، وتتوالى الأعوام، ويرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل، ويصبح هذا البيت ببكة مباركا وهدى للعالمين، تهوي إليه أفئدة الملايين، ويحجه الناس على مر الأعوام والسنين.

الثقة بالله تعالى هي التي لقنها الله تعالى لأم موسى، هذه الأمُّ التي عاشت في زمنِ جبارٍ عنيد، وطاغوت فريد، ادعى الربوبية فقال: ﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ [النازعات: 24]، ونفى الأولوهية عما سواه فقال: ﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾، استخف قومه فأطاعوه، وسام شعبه سوء العذاب، يقتل أبناءهم ويستحيي نساءهم، أم موسى خافت على ابنها من فرعون أن يقتله، فاحتارت في أمرها، فجاءها الأمر الرباني: ﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ ﴾ [القصص: 7].

هذه المرأة المباركة، لولا ثقتها بربها لما تخلت عن ولدها وفلذة كبدها، ولما ألقت به في البحر تتلاعب به أمواجه وتنطلق به إلى ما شاء الله.
فما كان جزاء هذه الثقة العظيمة؟ أصبح موسى الرضيع الملقى في اليم، في حماية ورعاية عدوه فرعون، قال ربنا: ﴿ فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ﴾ [القصص: 8]، وقال سبحانه: ﴿ وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ [القصص: 9]،ثم بعدها يتحقق وعد الحق سبحانه: ﴿ فرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾، فكان لأم موسى ما أرادت، وحقق الله لها ما وعدها به، وحفظ لها طفلها من كل سوء ومكروه ورده عليها كثمرة من ثمار ثقتها بما عند الله: ﴿ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [القصص: 7].

فكن واثقا أيها العبد بوعد الله كوثوق أم موسى عليه السلام، يتحقق لك المراد.

ولما بلغ موسى أشده، وتلقى الرسالة، وجاءه الأمر الرباني بأن يُخرج قومه من مصر: ﴿ أن أسْر بعبادي ﴾، أجمع فرعون وجنوده كيدهم وبغيهم وظلمهم وعدوانهم، فأتبعوهم مشرقين، فلما تراءى الجمعان، أُسقِطَ في أيدي ضعفاء النفوس فقالوا وهم مذعورون مستسلمون: ﴿ إنا لمُدرَكون ﴾، سيُدركنا فرعون لا محالة، فلا نجاة إنا لهالكون، فقال موسى الواثق بربه: ﴿ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ﴾ [الشعراء: 62]، إن معي ربي يرعاني ويحفظني.

فما كان جزاء هذا الثقة العظيمة؟ جاء الفرج من الله جل وعلا: (فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم، وأزلفنا ثم الآخرين، وأنجينا موسى ومن معه أجمعين، ثم أغرقنا الآخرين، إن في ذلك لآية، وما كان أكثرهم مؤمنين، وإن ربك لهو العزيز الرحيم).

والثقة بالله معاشر العباد، تنجلي جليّة واضحة في سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فهو سيد الواثقين بالله.

فبينما هو في الغار والكفار وقوف عند بابه، فيقول أبو بكر خائفا: "يا رسول الله، والله لو نظر أحدهم تحت قدمه لرآنا"، فيرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم بلسان الواثق بوعد الله: "يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثُهما، لا تحزن إن الله معنا"، فيُسجل القرآن هذا الموقف، لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ربنا سبحانه: ﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 40].

إنها الثقة العظيمة بالله، فكان الله مع نبيه عليه الصلاة والسلام، فحفظه وأيده ونصره، وجعل العاقبة له ولأتباعه من المؤمنين والمؤمنات.

فإذا كان الله كافيك ووكيلك وحسيبك أيها العبد فلن يتركك ولن يُضيعك ولن يخذلك ولو تخلى عنك كل من في الأرض .........
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,
توقيع » محمود الاسكندرانى
 
من مواضيعي في المنتدي

» كفى بالموت واعظا
» طلب فلاشة دايو
» الفرق بين النصيحة والتعيير
» الناس في الخاتمة على أربعة أحوال
» أدخل لترى نعيم الآخرة !!!
» تهلك الأمم حينما يسودها التفكك والأنانية
» سيد الاستغفار
» البدع
0 حق الوالدين
0 الركوع الصحيح في الصلاة
0 الكذب في الجد والمزح
0 أبي بكر الصديق رضي الله عنه
0 حقوق كبار السن علينا
0 سجل حضورك بالشهادة ان (لا اله الا الله محمد رسول الله)
0 القضـــاء والقـــــدر
0 اكتتاب في الجنة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
mohandsen.net

Security team

Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس

الساده الاعضاء و زوار منتديات المهندسين العرب الكرام , , مشاهده القنوات الفضائيه بدون كارت مخالف للقوانين والمنتدى للغرض التعليمى فقط