منتديات المهندسين العرب - www.mohandsen.net

منتديات المهندسين العرب - www.mohandsen.net (http://www.mohandsen.net/vb/index.php)
-   المنتدى الاسلامي (http://www.mohandsen.net/vb/forumdisplay.php?f=38)
-   -   الحكمة والعمل بها (http://www.mohandsen.net/vb/showthread.php?t=823283)

محمود الاسكندرانى 06-06-2018 12:24 AM

الحكمة والعمل بها
 
http://www.bascota.com/up/uploads/135273469516.gif
http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71].

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

لقد قيل قديمًا: "إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم، ولكن بأخلاقكم".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

وإن الناظر إلى أحوال التعامل بين الناس في هذه المجتمعات، بين شخصين لا ثالث لهما، إما متعامل لنَيْلٍ يطلبه منك من حظوظ الدنيا، أو محتسِب الأجر في تعامله.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

وفي الحقيقة كلاهما يحتاجان إلى فنّ في المعاملة، لتسلم من الدنيوي، وتظفر بالأخروي، والمعاملة مع الناس تحتاج إلى ما نحن بصدد الحديث عنه، ألا وهو الحكمة في الحياة، فبدونها لن تستطيع بلوغ ما تروم الوصول إليه، وإن وصلت فقد فاتك من ما تطلب أكثر مما ظفرت به، ولا أظن أن في ذلك مخالِفًا.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

ولكن الناس في علومهم قد اختلفوا في تعريف مصطلح الحكمة، ومن ثَم اختلفوا في تطبيق ذلك واقعًا، وأما من ألقى بالحكمة وراء ظهره، ورفض مبدأها، فقد أخطأ السبيل ويكفيه فواته من الخير الكثير الموعود به للمتخلق بذلك (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) [البقرة:269].

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

إن تعريف الحكمة مختلف فيه وقد جمع اختلاف الناس في ذلك النووي -رحمه الله-، وسبكه في تعريف واحد فقال: "هي العلم المشتمل على المعرفة بالله مع نفاذ البصيرة، وتهذيب النفس، وتحقيق الحق للعمل به والكفّ عن ضده، والحكيم من حاز ذلك".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

وقيل الحكمة هي: "وضع الشيء في موضعه، من الخير والشر، وإيقاعها على أحسن الوجوه".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

ويكفي في فضل الحكمة أنها من أسماء الله –تعالى- وأوصافه، فالله هو الحكيم، ومن أوصافه الحكمة، فهو سبحانه أحكم الحاكمين، وهو الحكيم له الحكم -سبحانه وتعالى- والخلق إليه يرجعون.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

ولو نظرنا إلى آيات القرآن لوجدنا أن الله –سبحانه- قرن في أسمائه وصفاته بين العلم والحكمة، (وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) [الطلاق:2] (وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا) [النساء:17]، فدل على أن الحكيم لا يكون كذلك إلا بالعلم، كما قرَن سبحانه بين العزة والحكمة، (وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [المائدة:38]، (لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [آل عمران:18]، فدل على أن من طرق الحكمة اللازمة العزة، بمعنى الترفع عما لا يليق، وعدم الوقوع في مهاوي الذل والسفالة، كما يدل أيضًا على أن الحكيم ينال العزة بقدر حكمته.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

كما قرن سبحانه بين الحكمة والخبرة، لنعلم أن الإنسان لا يكون حكيمًا إلا بالممارسة وكثرة التجارب (وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ) [الأنعام:18]، قال معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-: "لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

ولشرف الحكمة وُصف بها القرآن وهو كلام الله، كما وُصفت النبوة بأنها حكمة (وَآَتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ) [ص:20].

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

أيها المؤمنون: إن وصفًا كهذا فيه كل هذه الخصال لحريّ بالمؤمن أن يسعى جاهدًا في تحصيله، ولو دفع فيه الغالي والنفيس.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

كيف لا وقد بيّن المصطفى -صلى الله عليه وآله وسلم- أن الحسد المشروع وهو الغبطة لا يكون مشروعًا إلا في خلتين، إحداهما الحكمة.
أخرج البخاري ومسلم من حديث عَبْدِاللَّه بن مسعود قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ؛ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَسَلَّطَهُ عَلَى هَلَكَتِهِ فِي الْحَقِّ، وَآخَرُ آتَاهُ اللَّهُ حِكْمَةً فَهُوَ يَقْضِي بِهَا وَيُعَلِّمُهَا".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

ولعظيم شأن الحكمة كان النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يدعو بها لبعض أصحابه كما أخرج البخاري في صحيحه من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: ضَمَّنِي النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى صَدْرِهِ، وَقَالَ: "اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ"، قال البخاري: "وَالْحِكْمَةُ الْإِصَابَةُ فِي غَيْرِ النُّبُوَّةِ".

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

إن بعض الخلق يظن أن الحكمة هي الهدوء وعدم الانفعال، وهي أن قد ترى المنكر فلا تنكر باسم الحكمة، ويسب الدين فلا تُنكر باسم الحكمة، وليس هذا بحكمة بل هو خَوْر وتخاذل.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

فمن الحكمة أحيانًا الضرب والانتقام، ويكفى بيانًا لذلك أن الله سمَّى نفسه ووصف نفسه بالحكمة، وقد أمر برجم المحصن الزاني، وجلد شارب المسكر، وقطع يد السارق.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

وفي هذا يظهر لنا أن الحكمة هي وضع الشيء في موضعه، من الخير والشر، وإيقاعها على أحسن الوجوه.

http://www.al-fateh.net/images/i-151/g665.gif

اللهم اجعلنا من أهل الحكمة الذين يقولون بها وبها يعملون ,,,,,,,
الحمد لله رب العالمين ......

امجدحمدى 06-06-2018 06:23 AM

رد: الحكمة والعمل بها
 
بارك الله فيك

ابن الشوربجى 06-06-2018 06:45 PM

رد: الحكمة والعمل بها
 
جزاك الله خير

محمود الاسكندرانى 07-06-2018 07:28 PM

رد: الحكمة والعمل بها
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجدحمدى (المشاركة 5019998)
بارك الله فيك

جزاك الله خيرا

محمود الاسكندرانى 07-06-2018 07:30 PM

رد: الحكمة والعمل بها
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الشوربجى (المشاركة 5020245)
جزاك الله خير

بارك الله فيك

masar 07-06-2018 07:57 PM

رد: الحكمة والعمل بها
 
جزيل الشكر لك

محمود الاسكندرانى 08-06-2018 10:07 PM

رد: الحكمة والعمل بها
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة masar (المشاركة 5020753)
جزيل الشكر لك

جزاك الله خيرا


الساعة الآن 01:02 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
mohandsen.net

Security team